هل تريد تفسير حلمك؟

إشترك في قائمتنا البريدية لتعرف طريقة تفسير حلمك و الأكثر من ذلك التواصل مباشرة مع المفسر محمد أزهار.

إشترك الأن!

نحن أيضا نكره السبام :)

Wanna get our awesome news?

We will send you emails only several times per week. Isn't that cool?

Subscribe!

Actually we will not spam you and keep your personal data secure

Home / النوم والأحلام / ولادة الفكرة

ولادة الفكرة

عندما يكتنز الوقت في الفراغ، تسكنني حاجة لأن أعبر محيط الكلمة علني أستطيع استخراج خفايا جعبتي التي عجزت عن إتيانها في أضيق الوقت ،غريبة هي تصاريف الزمن، ففي اللحظة التي نعاني فيها فقر الوقت وضيقه تتزاحم عشرات الخيالات، بدائية، عشوائية، ضبابية، لكنها ذات سمة تحمل طابع التشويق والشغف الذي نفتقده في حياتنا عموماً، فنصير كمن يسابق خياله كي يلتقط في غمرة تساقط الأفكار بعض الخيالات عله يودعها حجرات تفكيره حتى إذا ما جنّ الليل، وآن لمساحة الوقت أن تتسع ولذلك الفراغ المسترسل أن يتمادى في طغيانه نحثّ حجرات أفكارنا على اجترار ما خزنته من خيالات مُلتَقَطة علنا نستطيع إخراجها بطريقة نؤمن بها ونحبها.

حينها تبدو لنا الحقيقة المرّة، إنّ ما خزنته في أعلى درجات هرمك الفكري، والذي كان يحرّض مشاعر الشغف فيك، يعجز هذه اللحظة عن التقاطر بذات العذوبة التي تجمّع فيها فيك، بل وينتقص مزاجية اللذة لديك، إنه يتسرب كبخار بعد أن تقاطر كندى على أوراقك الروحية.

لطالما أرقني كيف تتسابق الرؤى إليّ قبل أن أفتح صفحة لكتابتها بتناسقها وترتيبها المكتمل، فإذا ما فتحت الصفحة لأخطّ تلك الرؤى خفّ لهيب الفكرة وانكسر شعاع الشغف الذي كان يمارسني لذةً قبل افتتاني بالموضوع ومحاولة التعبير عنه!، ليخرج شتى الألوان مفتقداً للونه الأبيض الذي هزّني منذ البداية!.

كثيراً ما دار في خلدي أنّ الأفكار تتجمع حين لا تجد من يحتويها، فتشكل في تكاثـفها جدولاً يعبر أرض عقولنا باحثاً عن بذرة عطشى يرويها، وحين تعجز الأفكار عن إيجاد بذرتها تصبّ في محيط لتتخالط وتتجانس مع بعضها فتضيع معالمها ويتبعثر اللب الأصلي لكلّ فكرة فتفتقد هويتها للتوحد في قومية أكبر مرادها عدم ضياع أي قطرة قد تحمل في رحمها جنيناً لفكرةٍ أصيلة.

فإذا ما حدث وأخذ من شاطئ المحيط باحث عن موضوع فإنه سيأخذ من الخليط دون تفصيل، سيأخذ الضعيف من الرؤى تلك التي لم تستطع السكن في منتصف المحيط حيث الخير كلّه، سيحصل على بقايا كان سواه قد التقط منها أجزاء، وحينها يخرج موضوعه فارغاً، أجوفاً، مجرد كلمات متراصة، مزينة بعبق اللغة لا تحمل في وعائها أصيل المغزى، ورقيق المعنى، وعظيم الرسالة إلا من تمتع بالحنكة نتيجة تجاربه السابقة فسيضفي على الخليط طريقة الكاتب الأريب ويجعل تمازج الأفكار وسيلة إرسال شيفرات عبر سلسلة من الأطروحات لكنها مهما بلغت من القوّة فلن تصل لكمال البليغ الفكري.

ولكي يكون الفنّ المنقول من الناقل إلى المستقبل ذا فائدةٍ وضخامة يجب على المرء الوصول لمنتصف محيط الأفكار والغوص فيها لينتقي ما يروقه منها وحينها تفتقد الأفكار مصداقيتها إذ خضعت للانتقاء بناء على مصلحة الكاتب لا على عفوية الفكرة.

وإنْ بقي المحيط بلا بحث ودون من يريد من المحيط مراده، فإنّ شمس المعرفة تأبى ركود الأفكار وموت أجنّتها، فيتبخر من رحم المحيط الناضج من جنين فكرٍ ويتكاثف في سماوات تكوين الإبداع استعداداً للمخاض الفكري، ويتجمع في غيمة تحتويه مرسلةً شرارات الطلق الأولى لتبدأ رحلة ولادة الفكرة المستقلة بذاتها الناضجة، مكتملة النمو، خالية من العقل والبلوغ لكنها تمتلك مكونات النمو وتتساقط أمطار الغيمة أفكاراً تبحث عن رأس يتشربها ويحتويها.

هكذا بالضبط راقتني طريقة تكوّن تلك الخيالات للأفكار التي لا تحترم مواعيد زيارتها لنا وقدرتنا على استقبالها، فتعتب حين نخزّنها دون إدراك منها أننا لا نريد فقدان شعور اللذة الذي شعرناه ساعة أمطرت بها خيالاتنا ورؤاها.

وحين الاجترار تضيع حرارة الفكرة لركنها جانباً فلا تخرج عقاباً لتأجيل ولادتها على الصفحات وهكذا تتصرف لأنها تفتقد العقل اللازم لبلوغها والنضوج.

أما أجزاء الفكرة التي لم تتبخر وبقيت في خليط المحيط تنضج من جديد لتهطل، لأنها تبحث دوماً عمّن يكتبها بكمالها، من يقتنص اللحظة فيترك ما بين يديه مفضلها عليه لتمنحه الشغف الذي استشعره لينقله بكماله ولذته للسطور بطريقة يتلقاها المتلقي لتصل بذات المغزى لإبراز المعنى.

لذلك آمنتُ دوماً بعدم وجود فكرة لم تكتب، ولا لحناً لم يعزف، أو لوناً لم يرسم، وتبقى لكاتب الفكرة طريقته ذات النكهة الخاصة به والتي تصير فيما بعد بصمة لصاحبها تميز وجوده من انحناءات الفكرة وطريقة تطويعها معه، لذلك لا تندم يوماً على فكرة أرسلت شرارتها فاستقبلها موقدك لتحصيل الوسيلة وإيصال للغاية.

 

About إيناس الطاهر

إيناس الطاهر، كاتبة وباحثة أردنية، حاصلة على شهادة ماجستير إدارة الأعمال من الجامعة الأردنية، وشهادة البكالوريوس في نظم المعلومات الإدارية من جامعة البلقاء التطبيقية ، تعمل اختصاصي في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة. للكاتبة مجموعتين قصصيتين منشورتين: (قريتي والخوف، وحكايا لا تهمّ أحداً) إضافة لمجموعة ثالثة تحت النشر بدعم من وزارة الثقافة الأردنية . كما أن للكاتبة بحثاً علمياً منشوراً في أكاديمية لامبرت الألمانية للنشر Lambert Academic Publishing’s foundation حول أتمتة إجراءات عمل مجالس الإدارة والهيئات المستقلة، ومجموعة في الدراسات في الإدارة حول زيادة الرضا الوظيفي، ودعم اتخاذ قرارات الإدارات التنفيذية، كما أنّ لديها بعض نماذج تطوير العمل كنموذج إعداد موقع إلكتروني لخدمة كبار المستثمرين " "VIP Electronic Investors Servic، ونموذج مركز التمكين المؤسسي شاملاً ذلك خطط وأهداف تشغيلية وإطلاق مجموعة من المبادرات مثل: (مدونة التمكين الوظيفي، الحاضنة القيادية، الحاضنة الإبداعية، تطوير وتقليد المحاكاة، تعزيز الدافعية). للتواصل مع الكاتية يمكنك مراسلتها من خلال بريدها الإلكتروني: Annosh20032003@yahoo.com ; eqasaimah@gmail.com ; emqasaimah@aseza.jo

Check Also

المنبهات والمنشطات قد تفسد نومك

الابتعاد عن المنشطات والمنبهات قبل النوم،القهوة ، المشروبات الغازية أو طاقية أو الكحول ، التدخين …

3 تعليقات

  1. رأيت في الحلم اني كنت ذاهبة الى صديقتي هنادي ومعي بنان خواتي بثينة 10-11سنة والاء14-15سنة وهم خوات وتبنة اختي التانية غيداء 16-17 سنة وكنت اقول لهم هيها هاي المستشفى مستشغى المصري وكانت الباب كبير وكانة حديد وفتحت البوابة وكنت اقول كأنه مافي حدا ولما فتنا ما شفت المسنشفى منل ماهي بالحقيقة يعني شفتها زي كأنها بيت او شقة وبعدين رحت ادور عصاحبتي قال هي بشتغل هناك وفتت غرفة ولقيتها وحكيت معها ولكن بالحلم شفتها وحدة تانية وكانن حلوة وكنت بسألها انتي فلانة العقاد وكنت ذكرت اسمها بالحلم لكني لما صحيت ماتزكرت الا كلمة العقاد وكانت كانها قالت انها هي وشوي شفت اننا كلنا بغرفة تانية انا وهنادي وبنات اختي وبنفس المكان طبعا وكانت هنادي تفرجيني عصور الي والها وانا كنت قاعدة عالارض وكانها هنادي عكرسي وبنات اختي واقفين كأنهم بالحلم وشفت حالي بصورة شكلي بشع وكأنة في انتفاخات زصرت احكي يي ما ابشعني هاد الفيلر هيك مخرب وجهي زبعدها شفت صورة لهنادي بحكيلها كاينة حلوة وانتي صغيرة زبهدها شفت صورة الي كنت فيها حلوةوعجبتني واخدت صورة بفرجيها لبنات اختي بقلهن سوفي هزن البنت بتشبه الباربي كاننها صورة عروس بس مابعرف مين وبعدين هنادي قالتلي مابيشبهوكي او ما بيشبهوكم عن بنات خواتي وانا قلتلها هدول بنات خواتي وكنت اقصد انهم بيبعوا اهل ابياتهم يعني مو لعيلة ابوي وخلص الحلم …
    عزباء 34 سنة متعلمة وغير موظفة حتى الان الحمدلله من الناحية الدينية … صاحبتي هنادي بالاصل ما بتعمل بمسنشفى هي بتشتغل من فترة طويلة جدا سكرتيرة بمقهى انترنت .

أضف تعليقاً