هل لديك هدف في الحياة

هل لديك هدف في الحياه، كثيرون منا يعيشون الحياه ضائعين، ليس لهم هدف او هويه، او مهام يتصدون للقيام بها. وكثيرا للأسف تضيع حياتهم في علم التمني، يحملون نعم لكنهم لا يملكون الدافع او الرؤية او الخطة المدروسة لتحقيق هذا الحلم.

بالنظر من  حولنا سنجد أن الأجساد التي تسير في دنيا الناس، معظمها يسير ويمضى بلا هدى، وبدون وجهه محدده ومرسومه بدقه ولعل هذا ما توضحه لنا هذه القصة الرمزية. كان هناك عاملين في إحدى شركات البناء، ارسلتهم الشركة التي يعملون لحسابها من أجل إصلاح سطح إحدى البنايات، وعندما وصل العاملان إلى المصعد واذا بلافته مكتوب عليها المصعد معطل تصدمهم، فتوقفوا هنيهة يفكرون في ماذا يفعلون لكنهم حسموا أمرهم سريعا بالصعود على الدرج بالرغم من أن العمارة بها أربعين دور، سيصعدون وهم يحملون المعدات لهذا الارتفاع الشاهق، لكنها الحماسة…فليكن وبعد جهد مضن، وعرق غزير، وجلسات استراحة كبيره وصلا أخيرا إلى غايتهم . هنا التفت أحدهم إلى الآخر وقال: لدى خبرين أود الإفصاح لك بهما، أحدهما سار والأخر غير سار!! فقال صديقه إذن فلنبدأ بالسار. فقال له صاحبه :ابشر لقد وصلنا إلى سطح البناية أخيرا. فقال له صاحبه بعدما تنهد بارتياح: رائع لقد نجحنا، إذن ما الخبر السيئ. فقال له صاحبه في غيظ :هذه ليست البناية المقصودة. ما المغزى من هذه القصة: للأسف الشديد قارئ العزيز هناك من يمضى في الحياه ، كهاذين العاملين، يجد ويتعب ويعرق، ثم في الأخير، يصل إلى لا شيء ..لماذا؟ لأنه لم يخطط جيدا قبل أن يخطو، ولم يضع لنفسه برنامجا دقيقا يجيب فيه على السؤال الهام: ماذا اريد بالتحديد… وكيف أفعل ما اريد ؟ تعيدنا هذه القصة إلى السؤال الذى صدرنا به كلامنا: هل لديك هدف في الحياه تريد تحقيقه؟ هل تعرف إلى أين انت ذاهب؟. قامت جامعه Yale بعمل بحث يضم خريجي اداره الأعمال الذين تخرجوا من عشر سنوات، في محاوله منها لاكتشاف منهجيه النجاح لديهم. فوجدوا أن 83% من العينة لم يكن لديهم أهداف محدده سلفا، وكان الملاحظ انهم كانوا يعملون بجد ونشاط كي يبقوا على قيد الحياه، ويوفروا لهم ولأسرهم متطلبات المعيشة. على الجانب الآخر وجدوا أن 14% منهم كان لديهم بالفعل اهداف، لكنها أهداف غير مكتوبه، ولا يؤازرها خطط واضحه للتنفيذ، وكانت هذه العينة تكسب ثلاثة أضعاف العينة السابقة. وفى الأخير كعينه مختلفة تمثل 3% من الطلاب، وهم الذين قاموا بتحديد أهداف واضحه، وقاموا بصياغتها وكتابتها، ووضع خطط لتنفيذها وهؤلاء كانوا يربحون عشره أضعاف دخل العينة الأولى. مما سبق يتضح وبقوه اهميه وضع أهداف لنا. واهميه رسم خطط تساعدنا على تحقيق هذه الأهداف. كذلك اهميه أن يكون لدينا العزيمة والإرادة لتحقيق هذه الأهداف.

Related Articles

أضف تعليقاً

Close
Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker