لكي أكون سعيدا

لكى تكون سعيدا وتستمتع بحياتك، كن يقضا اتجاه ما تقوم به، كيف أخاطب نفسي، متى انفذ برامجي، كيف أنفذ برامجي، مادا أفعل كي أحقق أهدافي،تأكد دائما من المحافظة على توازن الاركان الخمس، وهناك عده نقاط أرى أنها ستساعدك في هذا الأمر:

  1. كن يقظا دائما تجاه ما تقوم به: هناك أوقات كثيره نقوم فيها بعمل أشياء في غفله عن حضور الذهن، منها أشياء صغيرة كوضع الهاتف او ميدالية المفاتيح في مكان ونسيان هذا المكان، وقد تكون أشياء جوهرية كان ننهمك في العمل وننسى التزاماتنا الأخرى سواء الجسدية او العائلية او الروحانية، لكن مع الانتباه واستحضار الذهن واليقظة التامة نستطيع السيطرة على حياتنا.
  2. خاطب نفسك : أسألها دائما كيف نستطيع الارتقاء والتمييز، أسألها دائما أين اقف؟ هل كل شيء على ما يرام؟، راجع معها الخطة، وانظر لنقاط الخلل التي قد تحدث وضع خطه طارئه لتعديل هذا الخلل، لا تمل من سؤال نفسك: ماذا تريد؟، وعندما تطرح هذا السؤال، ننتقل فورا الى التفكير فى خطوات الحل لمشاكلك، وتكون قد خطوت خطوة ايجابيه في سبيل موازنه حياتك، فعندما تقول مثلا: أريد التمتع بحياة صحيه. او لدى مشاكل مع رئيسي في العمل تؤرقني، ابغى حلها. او أريد شراء سيارة، او عمل مشروع استثماري، حينها ستجد نفسك قد انتقلت للنقطة المهمة الثالثة وهى (متى).
  3. متى: التفكير في عامل الوقت، ومخاطبه الزمن شيء إيجابي ومهم، ويشعل دائما محركات التحفيز والحماسة لديك، حدد وبدقه متى تبدأ …ومتى تنتهى من اهدافك؟ ضع مواقيت دقيقه للبدء والانتهاء، لا تخف من تحديد الوقت يمكنك ترك مساحه للمرونة والتغيير عند حدوث طوارئ لكن المهم أن يكون لديك برنامج زمنى واضح.
  4. كيف؟ كيف أصل إلى ما أريد ؟ عند وصولك لهذه المحطة تكون قد بدأت فعليا في وضع امنياتك على طاوله العمل، وقد تكون اجابتك (بأخذ دوره علميه، بتعلم لغة جديدة، او رحله مع شريك حياتي، او عمل برنامج رياضي او الاشتراك في نادى رياضي) بوضوح هذه الاقتراحات تكون قد بدأت فى التفكير العلمي، وتنتقل مباشره للسؤال الهام القادم وهو:
  5. ما الذى يتحتم على فعله كي أحقق هدفي؟ كل شيء الآن مكتوب على ورقه (ماذا أريد، كيف يمكنني فعله، الزمن الذى أحتاجه للقيام بهذا العمل) أضف إلى ذلك أن الذهن يقظ والنفس تملؤها الحماسة. ولكن تتبقى المبادرة، لتحليل الأمر إلى واقع تعيش فيه. الآن ينبغي عليك بعمل خطوه عمليه، التقط سماعه الهاتف وقم بالمكالمة التي ستجعل هدفك واقعيا. أحجز مقعدا في دوره كمبيوتر، احجز طاوله للعشاء انت و زوجتك في مطعم تحبه، جدد اشتراكك في نادى رياضي . بهذه الحماسة تكون قد أمسكت بخيوط اللعبة. لعبه النجاح.

Related Articles

أضف تعليقاً

Close
Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker