كيف نحترم مواعيد نومنا

هدا الأمر بالنسبة لنا صعب الى حد ما فنحن كثيرا ما نغلب مشاعرنا وشهواتنا ونضيع على أنفسنا الاستمتاع والاستفادة من النوم ونعطي كذلك صورة سيئة لأبنائنا بعدم التزامنا واحترامنا لهذه المواعيد المهمة .

واستحضر هنا تجربة عشتها مع أخ لي مقيم في الديار الألمانية كيف يكون صارما جدا بخصوص احترام موعد النوم وكيف يلغي كل الالتزامات والأنشطة حتى العائلية منها والخلود الى النوم وبالأخص الأطفال ، (وهدا ينعكس طبعا على باقي نواحي الحياة ).

فعندما نحدد وقت النوم وجب إلغاء جميع الأنشطة التي يمكن تأجيلها أو الاستغناء عنها كالبرامج والمسلسلات والأفلام التلفزية و سهرات الثرثرة ، السهر في المحادثات الهاتفية سواء في الفاسبوك أو الواتسات أو وسائل التواصل الاخرى والتي في غالبها إن لم أقل كلها كلام مكرر لا معنى له وكذلك لعب الفيديو التي أصبحت شائعة بين الصغار والكبار فكل هده الوسائل هي وسيلة بين يديك لإسعادك فلا تجعلها متحكمة فيك .

هده العادات السيئة وجب التخلص منها لأسباب صحية  لتأثيرها على الدماغ والتركيز وهي أم الاسباب التي تجعلك لا تحترم جزءا مهما منك إلا وهو النوم وهناك مقولة شائعة ( احترم تحترم ) أي لا تنتظر من الآخر أن يحترمك من غير أن تكون أنت تحترمه وهدا ينطبق حتى على النوم فكلما احترمت مواعيده كلما وفر لك المزيد من الراحة والاستعداد لأداء مهامك اليومية بشكل مريح .

الأمر نفسه تقريبا ينطبق على موعد الاستيقاظ فإما أننا نحاول أن نصحوا باكرا على غير العادة من دون هدف محدد أو أننا نستيقظ ونضل في مكاننا لفترة طويلة ونوهم أنفسنا بأننا لم نأخذ القسط الكافي من النوم فيتعكر المزاج وتفقد تلك الجرعة المهمة للانطلاق في يوم جديد بنشاط .

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *