كيف نتكلم مع روحنا..؟

أحيانا في حياتنا نكون  مجبرين على إتخاذ قرارات صعبة ، قرارات سوف تغير حياتنا و مستقبلنا و نحن لسنا متأكدين من الإختيار الذي يجب إتخاذه في هذه الحالة فنجد أنفسنا بين مفترق طرف ، وعلينا اختيار طريق واحد لا غير ، نجد العديد من النصائح لكننا نحن لا نستطيع الإختيار و في هذه الحالة سوف يقال لك ، يجب ان تستمع إلى ما يحدثك به قلبك ، إستمع إلى روحك
لأن كل الإجابات سوف تجدها في داخلك.
إذن ما هو حديث القلب أو الروح ؟
لأننا عندما نبحث عن إجابة في داخلنا ،  نسمع العديد من الأصوات تتحدث بداخلنا وكل صوت يفكر ، و يعطينا إجابات مختلفة و كل تلك الأصوات بداخلنا تخلق تشويش كبير ، و لا نستطيع الإستماع إلى صوت روحنا أو قلبنا.
لكن صوت روحنا أو قلبنا هو صوت هادئ ، في الحقحقة هو شعور و ليس حديث هو راحة روحانية ، كأنها تقول لك …أنا أعلم ما يحدث لك
كالمثال الصيني الذي يقول ” الذهن يفكر، لكن الروح تعلم “
الروح تعلم لأنها لها القدرة على الدخول إلى بحر المعرفة الكوني
رغم أن  صوتها  عبارة عن همسات ليس أكثر.
كيف يمكنني أن أستمع إلى هذا الصوت ؟

الاجابة في الخطوات التالية :
01- تقليل من أهمية الموضوع الذي أنت فيه أو تشتكي منه
02-الكف عن التحليل ، كلما أردنا الحصول على الإجابة كلما فرت منا
03- الإرتخاء و نسيان المشكل ، لأن عندما يكون الذهن مرتاح ، الحل يأتي وحده
04- تأكد بأن الحل موجود ، يجب عليك رئيته فقط
05-تأكد بأن الحل سوف يظهر في وقته المناسب
06- ثق بنفسك ، و سوف يمنح لك الحل
07- راقب الإشارات ، لأن اللاشعور يعمل في الخفاء ، و سوف يعطيك الحل كرموز مثل كلمة تقرأها في الجريدة أو كتاب ، او الحلم …إلخ

عندما تثق بنفسك ، و بما سوف يحدث لك الحلول سوف تأتي بنفسها إليك لأنك سوف تكون متوازن داخليا و خارجيا لتقبل الحلول
يجب أن تثق في روحك ، و سوف تعطيك الإتجاه الذي يجب أن تأخذها.
تحياتي

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *