سر السعادة الزوجية الجزء الثاني

استكمالا لما ورد في الجزء الاول من الموضوع نستخلص ان على الزوجين الارتفاع في العلاقة و حتي إن كان طرف واحد هو الذي يرتفع سوف يسبب ذلك غضب الطرف الأخر لأنه سوف يستهزئ به أو يضحك عليه ، لأنه لم يتعود على مثل تلك التصرفات ، ولأنه يريد دائما إخراج الجهة الحيوانية التي هي فينا و هذا كله سلبي .
القوة الحقيقية هي القوة الهادئة ، و لهذا تجد العديد من النساء تبحث عن رجل مثل هذا … يكون له قوة مثل تلك ، حتي أن معظمها تعمل المستحيل للوصول إلى رجل مثل ذلك.
إذن أول شيء هو لقاء الطرفين ، ثم ياتي الضعف في العلاقة الزوجية و يسبب الكثير من المشاكل لأنه إدا كان أساس علاقة زوجية غير صحيحة ، غير مهيأة ، و غير مركز فيها من أجل هدف الإرتفاع و ليس هدف سفلي أي أرضي ، بحيث معظم الخصومات بين الزوجين تأتي لأسباب صغيرة جدا جدا لكنها تاخذ المكان كله؛ يقوم الرجل بتصرف ما المرأة تغضب،  الرجل  يغضب لأنه لا يتحمل أن تضغط عليه المرأة.
و يتطور في نفسية الرجل شعور عدم القدرة و هو لا يحب ذلك الشعور ، لأن طبيعيا الرجل يجب ان يشعر بالقوة، و هنا  يريد أن يسحق المرأة لأنها صغرت من قيمته،و المرأة لا تحب أن تكون مسحوقة أو مقهورة من طرف زوجها.لأن ذلك التصرف هو بالنسبة لها عطاء ليس في محله ولأنها تنتظر من الرجل الكثير من الحب.
عندما تقول المرأة… أنت لا تقيمي …لا تهتم بي ،… أنا محتاجة إلى حبك انت دائما تعمل و تمضي الوقت مع أصدقائك لكن الرجل لا يفهم ما ترغب فيه ،
مع أن هذا التصرف طبيعي عند المرأة وكل ما تطلبه من الرجل حيث  تنتظر منه الحب.
الرجل يعطي و المرأة تستقبل
لكن في الغالب المرأة تستقبل أشياء سلبية كثيرة من طرف الرجل
و في فترة معينة تريد الفراق ، هنا لسنا حقا في علاقة يوجد بها عطاء لما تطلبه المرأة
و الرجل يظن بأن المرأة تنتظر شيء أخر
و هنا هو مخطئ لأن المرأة تريد شيء واحد هو الحب الذي عنده ،
حب حقيقي
و الرجال لا يفهمون لكن يوجد كذلك جهة خفية مظلمة عندما يكون هناك خصام بين الزوجين يوهمونهم بأشياء ليست حقيقية ، يجب أن نفهم بأن العالم الضعيف هو يحركنا بدون ان نشعر ، و يجعلنا نقوم بأشياء تافهة ، يوهموننا بان هناك أمور واقعية و حقيقية و هي ليست كذلك أبدا و أنت أو أنت تعقدون بأنها حقيقية و هذه هو الواقع المعاش لهذا نحب أن نقول هذا صحيح و مهم.
نعم يجب للرجل أن يكون قوي صحيح هذه الواقعة لكن ليس بالطريقة التي نظنها و ليس في عالم الضعف ، يجب أن يكون من الجهة المرتفعة ، و هنا الأمرين لا يتشبهان تماما
اليوم سواء الرجل أو المرأة يريدان أن يبينان بأنهما تزوجا من أجل المظهر  … و تغير العائلة بأنني تزوجت ، و انني سعيدة ، أو إظهار بانه قد قمت بتكوين بيت جميل.
الزوجين يريدان هنا في عالم الضعف في علاقة ضعيفة
لكن إذا كانت هناك الرغبة من اجل الإرتفاع و الإنطلاق في ظروف حسنة و المشكل هنا هو أن الزوجين يعتقدان أن هذا مستحيل عندما يكونان مع بعض
عندما يتفق الرجل و المرأة سويا على الإرتفاع مع بعض هنا تنتج عنه أشياء رائعة و قدرة كبيرة ، لأن في العلاقة الزوجية يوجد معجزة.
لنتكلم على النقص الجنسي عند الرجل ، الرجل الذي لا تكون له طاقة في عضوه التناسلي ليس أنه ليس به حب ،… مفهوم أن المرأة تريد أن ترحل عنه معلوم
لكن الأمر ليس كما تعتقد لأن الرجل مشكلته ليس في عضوه التناسلي بل في الذهن ، هناك حاجز كبير في ذهنه يعيق الطاقة من الخروج و يكون السبب في العادة نفسي لا غير و هذه الأمور تعالج. لكن المرأة تعتقد بان هنا المشكل ، لكن هذا غير صحيح لأن السبب ليس أرضي و سفلي.
يجب دائما أن ننظر في الجهة العلوية للأشياء دائما و ابدا ،الجهة النبيلة و ليس الجهة السفلية للأشياء ليس الجهة الحيوانية مثل الرجل تماما هو يعتقد بان إمرأة جميلة جدا و لها جسم جميل هذا هو الشيء المفيد لكن هل هذا التفكير هو تفكير مرتفع نبيل …لالالا… هو التفكير السفلي فقط
لأنه حقيقة الرجل يبحث عن امرأة جميلة لكنها قضية داخلية قضية طاقة داخلية لكنه يحول الفكرة و يجعلها مجسمة بأن الجمال هو جسمي ولهذا يجب النظر إلى الأشياء إلى الجهة النبيلة الموجودة فيها لأن الرجل يبحث عن إمرأة مثل هذه الصفات ، جميلة نبيلة ، قادرة على تربية الأطفال ، و هو يقولها دوما و هذه هي الحياة و يجب التقبل الأفكار العلوية
و لهذا كل هذه الأفكار تطلب منا أن نرتفع دائما أن نكون نبلاء مع أنفسنا و مع الطرف الأخر في تفكيرنا ، في تعاملنا و لهذا لا يجب أن نقع في فخ الضعف عندما يكون هناك خصام يجب أن لا ننجر ورائه لهذا يجب معرفة السبب لماذا يحدث ذلك الأمر ، فهم ما وراء الخصام ، و بعدها النطق بالكلام الجميل دائما حتي و إن كان الأمر صعب حتي و إن كنت أنت في نفسك مجروح من الكلام يجب اخذ إتجاه أخر ، غلق باب الشر و فتح باب الخير في كل وقت.
و من أهم الأشياء التي تساعد على تطور العلاقة الزوجية هي الحوار
الحوار يساعد على معرفة ما يجب تطويره و إصلاحه في العلاقة
إذا وجدت تصرف لا يليق من زوجك ، تحدثي معه و تقولين له: أريد منك أن تحسن هذا و هذا و هذا…لأنك رائع بطبيعتك لكنني أريدك أن تصبح أكثر قوة…
لأن هناك نقائص أريد أن تصبح رجل كامل (حتي و إن الكمال لا يوجد )
لكن بالنسبة لي من أجل أن اراك رجل كامل هناك قائمة من الأشياء أريد أن تطور نفسك فيها أعلم بأنه سوف يأخذ الوقت ، لكن أنا أثق فيك …لأنك قوي ، و سوف نقوم بها سويا للوصول إلى كل هذه الأمور، الرجل يحب ان نوجهه في الأمور التي لا يعرفها لأنه بطبعه لا ينتبه و الرجل سوف يتطور و يتحسن ، لأنه إذا كان هناك الغضب هو لا يعرف لماذا
لأنه له الرغبة في أن يسعدك و يعرف ما الأمر الذي لا يساير في العلاقة ليغيره و من هنا عندما تدركين كيف تعطيه الأشياء الإيجابية سوف يكون محفز للقيام بتلك الأشياء ، ليصبح أكثر جمال ، أكثر قوة و هذا ما سوف تقترحين عليه عندما تشعرين بأنك مدفوعة ، و تتصرفين بطريقة سلبية عن طريق الغضب سوف تخرجينه طاقة ليست نبيلة
يجب الابتعاد و فعل شيء اخر ، و بعدها الحوار لأننا عندما نتكلم تحت ظروف الغضب ، هناك قوات أخري سوف تتحكم في الأمر ، و هي التي سوف تلعب بمشاعرنا لكن إذا ما تكلمنا بهدوء ، سوف نجد سريعا الحلول المناسبة  لأن الغضب لن يحل أي شيء و لن يؤدي لي طريق إلا الطريق السفلي
إدا كنت أو كنت تفرغ كل غضبك على الأخر… يجب أن تكف عن هذا حتي و إن كلفك الأمر الذهاب لأننا سوف نكون متصلين مباشرة بعالم الرعب و السلبية و هنا يجب على كل واحد ان يرتاح ،، و أن يلطف الجو ،،، هنا كل الذكاء في أمور كهذه ، معرفة مواجهة مواقف مثل هذه ، هي فعلا قوة كبيرة يجب معرفة كيف  البعد من ذلك العالم المقلق
و إذا كان احد الطرفين من الزوجين في الأسفل يجب على الأخر أن يفعل المستحيل حتي يرفعه إلى الأعلى لأنه هذا هو دوره الحقيقي و يكون متصل بالجمال و القيم النبيلة العالية التي يجب أن يكون معها دائما.
هذا هو دور الزوجين مساندة بعضهما من الخروج من الضعف إلى القوة من الأسفل إلى الأعلى ، و لن يتم ذلك إلا بالقوة الشخصية لكل واحد منهما و قوة الإرادة
العلاقة الزوجية هي مساندة دائمة ، حتي يكون هناك توازن بين كل من الرجل و المرأةحتي و إن الطرف الأخر أسقطك كثيرا بكلامك الجاارح ، لأنك إذا كانت بك القوة و تعلم ما يحدث
ضع أنانيتك جانبا ، و افتخارك ، ارمه في المزبلة و يجب ان تقوم بكل شيء من أجل تهدءة الأخريجب أن لا تدخل داخل تلك اللعبة الخاسرةعندما لا تقول أي شيء و تترك الأمور ، و بالمعجزة الطرف الأخر سوف يعتذر و سوف يقول أنه أخطا كثيرا جدايجب أن لا تجيبون على شيء سلبيلا تردوا على شيء سلبي دوما و أبداعندما ترد أنت داخل اللعبة ، تدخل في العالم السلبي
عندما شخص يقف أمامك و يؤذيك ، يجب أن لا ترد عليه ، أبدالا تدخل في لعبته
سوف تدخل في العالم الضعيف و سوف تقوم بأشياء مشينة جدا ، حتي أنت لم تتوقع أنك تستطيع أن تقوم بهاو هذا تعلمهمن أجل النجاح يجب كل من الطرفين يضع في العلاقة الزوجية الحب ، خصوصا الرجل لأن الحياة ليست قضية مشاعر فقط هي قضية مشاعر منطق الحياة فيها كل شيئ مختلطليس هناك جهة واحدة فقط الرؤية التي نرى بها حبيبنا ، هي التي نطورها
إذا ركزنا على الجهة المظلمة و السلبية للشخص ، سوف تطور جهة الرفض لذلك الشخص
لهذا عند الفراق ، نري كل ما هو جميل للشخص الذي كنا معه و ندرك ما ضاع منا و لهذا يجب أن نركز على الناحية الإيجابية للشخص حتي يكون في ذهننا ، كبير و نحترمه كثيرا
و تسقط الجهة السوداء و السلبية يجب ترك السلبيات و أن لا ننظر إليها هم موجدون فعلا لكن لا تركزي حولهم ، ركزي حو ل كيفية ان هذا الشخص سوف يتطور
يجب اغتنام الفرصة ، و قول كل ما هو جميل في الشخص حتي و ان كانت في داخلك صعوبة لقولها يجب أن توقريه و يوقرك مهما كانت سلبياتنا
عندما تقوم بمدح شريك حياتك هذا سوف يسعده كثيرا
و سوف تصعد ،،، تصعد ،،، تصعد
يجب ان يشعر الرجل بأنه قوي و هذا دور المراة
المدح …المدح …المدح …كل يوم أنت جميل انت رائع الرجل بحاجة لمثل هذه الكلمات في جسمه في أفعاله يجب أن تقدمينها له و كلما ما رئته إيجابي في زوجها و أحسسته بالإيجابي الذي لديه سوف تتطور الأوضاع لأنه سوف يري كل ما هو جميل بداخله ، و سوف ترينه جميلا كل يوم يجب إدخال الإيجابية داخل العلاقة الزوجية بالمدح ، حتي و إن كان في الأول صعب
يجب قول مثل تلك الكلمات لأنها مهمة و رائعة بالنسبة له حتي و إن لم يقل لك الكلام ، بالتدريج سوف يقول لك لا تقلقي ابحثي عن كل ما هو جميل في زوجك
و عندما تجدين ما تبحثين عنه فيه ، طوريها ، و سوف يعيدها إليك سوف يستثمر داخل علاقته الزوجية و بهذا من علاقة زوجية ضعيفة جدا نصعد إلى علاقة زوجية ناجحة ، يجب ان ننزع كل ما هو اناني ، كل ماهو إفتخار ، ينحل في العلاقة زوجية
انا عندما أتزوج ، ليس لي أي افتخار و لا غزة نفس معه هذا ما يجب أن تقولينه لأن هذا الافتخار هذه العزة ن سوف تسبب لك الكثير من المشاكل يجب معرفة بان ليست الأمور سهلة كما نعتقد للوصول الى تلك الدرجة لكنها مراحل يجب ان نمر بها و ليس لنا الإختيار إذا كنا نؤمن بالعلاقة الزوجية
الإيجابية ، الإيجابية ، الإيجابية
قال كلام مشين ، لا تهتمي ابتعدي ، يجب ان تكوني قوية و يجب وضع الحب في العلاقة الزوجية و الإيجابية و هذا سوف يكون الفضل لأحد الطرفين فقط الذي ناضل من أجل ذلك
يجب إعطاء إلا الجمال للشخص الذي تحبه ن لأنك ستقوم بشيء رائع في حياتك لأن القوة هنا يجب إعطاء حبنا الكبير طوال حياتنا من أجل نجاح العلاقة الزوجية ،
إذن القضية ليس لها وقت محدد يجب القيام بأشياء بسيطة فيها ب كثير لا تقولي بأنها غير مفيدة بل هي مفيدة جدا جدا ، و سوف تعطي نتائجها من أجل أن يحبك الرجل يجب قبل كل شيء
1- ان تحترميه
2- النظافة (أنت – البيت )
يجب ان تكوني جميلة لزوجك من أجله ليس للآخرين
و تبيني له بأنه هو المهم لديك و ليس الأخريين

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *