رؤية الله تعالى المنذرة

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين هده المعلومات استنادا لمجموعة من العلماء الأوائل في مجال تعبير الرؤى والأحلام، رؤية الله جل جلالة في المنام، فيها المبشرة، ومنها المنذرة، وسوف نكتشف الحالات التي يمكن أن تتواجد في المنام في كلتا الحالتين.

من رأى الله تعالى وهو يكلمه في المنام، من غير حجاب فذلك خطأ في دينه، لقوله تعالى ( وما كان لبشر أن يكلمه الله  إلا وحيا أو من وراء حجاب ) سورة الشورى.

من رأى الله معرضا عنه في المنام،  فهو تحذير من الذنوب لقوله تعالى :( أولئك لا خلاق لهم في اللآخرة ولا يزكيهم الله ولا ينظر اليهم ) سورة آل عمران.

من أعطاه الله تعالى في المنام، متعا من متع الدنيا فهي محن وابتلاء تعقبها رحمته تعالى.

من رأى المناقشة في الحساب عوقب في الدنيا والعقبى لقوله تعالى:( فحاسبناها حسابا شديدا وعذبناها عذابا نكرا ) سورة الطلاق.

من رأى صورة أو صفة أو تمثالا فقيل له إلهك فسجد له وضن أنه إلها فعبده في المنام، فإنه يتقرب بالباطل الى ما ينسب اليه تلك الصورة او الصفة عدما او جوهر لقوله تعالى ( لا تدركه الأبصار )

من رآى الله  تعالى في المنام، في صورة أو نائم، فهي أحلام من يكذب على الله تعالى وغالب مثل هده الأحلام تكون من الشيطان.

من رأى الله كأنه كافر فهدا يشير الى الاصابة بالمحنة في الدين اوالدنيا أو النفس.

من رأى كأنه بين يدي الله في المنام، ولا يكلمه فهدا تنبيه بأصلاح ما بينه وبين الله.

من راى كأن الله ساخط عليه في المنام، فقد يكون أبويه ساخطين عليه.

من رأى كأنه سب الله في المنام، فهدا يشير الى الكفر بنعم الله وعدم الرضى بما قسمه له.

والله تعالى أعلى وأعلم .

One Comment

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *