هل تريد تفسير حلمك؟

إشترك في قائمتنا البريدية لتعرف طريقة تفسير حلمك و الأكثر من ذلك التواصل مباشرة مع المفسر محمد أزهار.

إشترك الأن!

نحن أيضا نكره السبام :)

Wanna get our awesome news?

We will send you emails only several times per week. Isn't that cool?

Subscribe!

Actually we will not spam you and keep your personal data secure

annonce
الرئيسيةتفسير الأحلام

تفسير رؤية الوزغ ابوبريص في المنام

تقسير الاحلام، رؤية الوزغ في المام، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على مولانا رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين ،الوزغ (أبو بريص ) نوع من السحالي التي تعيش عادة في الارياف لكننا نشاهدها بكثرة في المدن وهي عادة ما تكون مسالمة وغير سامة إلا النادر منها.

أما في الحلم فهي غير محمودة وتفسر برجل خبيث، يأمر بالمنكر وينهى عن المعروف، وهو إنسان نمّام باغ يفسد بين الناس.

رؤية أكل لحم أبو بريص في المنام، ومن رأى أنّ أبو بريص أكل من لحمه فإنّه إنسان يغتابه.

الوزغ في المنام، قد يدلّ على العدو المجاهر بالكلام السيّء.

وهو إنسان متسلق يحب الظهور بمجهودك الشخصي.

رؤية قتل الوزغ في المنام، إن قتلته فقد كشفته وتخلّصت ومن علاقتك معه، وقد يدل الوزغ على مثير الفتن ومن ينفخ في نيرانها.

الوزغ في المنام، قد يدل على الهارب والهروب السريع والفرار.

وقد ذكر الرسول صلّى الله عليه وسلّم الوزغ  فقال: عن أم شريك رضى الله عنها أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أمرها بقتل الأوزاغ وقال: (كان ينفخ على إبراهيم عليه السلام) البخاري.

الوزغ في المنام، قد يدل على الجن أو الشيطان؛ لأنه خفيف وسريع الحركة ولا يرى إلا بصعوبة ويحتاج لجهد لقتله وبعض أنواعه سامة.

الوزغ في الحلم، وهو من الرموز التي قد تدل على السحر وشياطينه؛ لأنه كان ينفخ في نار إبراهيم عليه السلام؛ جاء في الحديث الشريف: «أنَّ إبراهيمَ لمَّا أُلقِيَ في النَّارِ لم تَكُن في الأرضِ دابَّةٌ إلَّا أطفَأتِ النَّارَ غيرَ الوزَغِ فإنَّها كانت تَنفُخُ عليهِ فأمرَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ بقتلِهِ»

والوزغ ليس كله شر فرؤية الوزغ في بعض الاحيان تشير الى وجود شخص يحبك في السر.

وقد يدل، الوزغ في الحلم، أيضا أنك تتجاهل اشخاص في المحيط.والله تعالى أعلم.

اقرأ أيظا:  العقرب في المنام – العنكبوت في المنام – الثعبان في المنام

Related Articles

أضف تعليقاً

Close