تفسير الحمار في المنام

مقدمة

تفسيرالاحلام ، رؤية الحمارفي المنام ، تتفسير الحمار في الحلم ، رؤية الحمير في المنام ، تفسير رؤية الحمارة في المنام ، رؤية حمل الحمار في المنام ، الحمار المريض في المنام ، سماع نهيق الحمار في المنام ، حمار كبير فى المنام ، ذبح الحمار في المنام ، رؤية أكل لحم الحمار في الحلم ، الركوب على الحمار في الحلم ، لبن الحمار فى المنام.

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين ، الحمار أعزكم الله حيوان أليف وظريف وصبور ، الحمار فى المنام ،  هو رمز قوي للخير فهو الولد والزوجة والمال وسعة العيش والسفر والعلم.

رؤية الحمار فى المنام

رؤية الحمار فى المنام ، تدل على الزوجة الكثيرة الخير والتي تعين زوجها والأولاد وعلى الربح.

رؤية الحمار ، في هيئة مخالفة للحمار لما هو عليه اشارة إلى تقصير في عبادة أو تعب من عبادة تقوم بها .

رؤية حمل الحمار فى المنام ، اشارة إلى القوة التي سيمنحها الله لك.

رؤية الحمير في المنام ، في موضع ما اشارة إلى القوم الجهلة.

دخول الحمار للبيت فى المنام ، رؤية ادخال الحمار البيت فى المنام، دليل على دخول الخير والبركة.

الحمار مريض فى المنام ، اشارة إلى ضيق فى العيش.

رؤية سماع ، نهيق الحمار فى المنام ، اشارة  إلى الهموم أو دعاء على الظالمين.

رؤية الحمار ينهق فى المنام ، فوق مأذنة أو هضبة أو مكان مرتفع فإشارة  إلى شخص يدعوا الناس للبدعة.

رؤية الحمار الكبير في المنام، فهو عز ورفعة والعكس بالعكس.

رؤية، ذبح الحمار فى المنام ، لأجل أكله اشارة إلى الخير والرزق أما إذا كان لغير الأكل فغير محمود.

رؤية أكل لحم الحمارفي المنام ، اصابة مال .

حالات متعددة لتفسير رمز الحمار

رؤية الحمار الابيض فهو زينة لصاحبه , والحمار الاسود السرور والفرح ،و الحمار السمين يدل على المال ، ومن رأى في منامه ان حماره مات فانه يموت او يطول عمره.

رؤية جمع روث الحمار وفضلاته اشارة  إلى جمع المال والغنى.

رؤية امتطاء الحمار في الحلم ، دليل على الرئاسة والرفعة.

رؤية التحول الى حمار في المنام ،  اشارة إلى مرض يصيب الانسان في عقله.

رؤية شرب لبن الحمارة في المنام ، اشارة  إلى الاصابة بوعكة صحية خفيفة.

رؤية مصارعة الحمار فى المنام ، يشير الى موت أحد الأقارب.

رؤية الحمارة تلد أنثى اشارة الى أن الحالم كسول وخمول، والله تبارك وتعالى أعلم.

أضف تعليقاً