تفسير الحسنة و الصدقة في المنام

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، فعل الخير وخاصة الصدقات هي من السلوكيات التي تقوي العلاقة بين مكونات المجمع، وفي عالم الاحلام قد يظهر هدا الرمز بشكل معين سواء كفعل فردي او جماعي وله دلالات متعددة أغلبها إيجابي ومرتبط بالحالم ومحيطه.

الصدقة في المنام، غالبا ما تشير الى صدق الرائي في حياته، وقد تكون فائدة ينالها الناس منك علما، أو عدلا، أو تجارة، مباركة، أو حرفة تعلمها للناس، وهي أي الصدقة في المنام شفاء ورفع بلاء، خصوصا إدا رأيت أحدا يسأل أو يطلب منك صدقة وأعطيتها له .

الصدقة في المنام، تكون خيرا إدا كانت بما يحل التصدق به، من متاع الدنيا، وتكون إشارة الى الصدق في القول والعمل.

بينما من رأى كأنه بتصدق بما لا يجوز التصدق به، سواء كان جيفة أو خمرا أو أي شيء آخر فتشير الرؤيا الى سوء تدبيره لأمور حياته سواء في ماله أو متاعه أو عياله.

من تصدق على زانية في المنام، قد تشير الى توبتها ورجوعها عن فعل المعاصي.

كذلك التصدق على السارق في المنام، ربما تشير الى كفه عن السرقة.

وبما أن الصدقة تدفع البلاء فهي في المنام، تدل على إرغام الحساد وكبث الأعداء .

فعل الحسنات في المنام، للتاجر تيسير  وزيادة في تجارته وللزارع بركة ونمو.

الصدقة المخفية في المنام، تدل على غفران الذنوب، أو القرب من الملك  أو العلماء.

الصدقة التي تكون من غير رضا الحالم في المنام، فهي غالبا ما تكون عكس ما ذكرنا سابقا من فوائد الصدقات.

أما تلقيك صدقة في الحلم، فربما تشير الى النجاح الذي طال انتظاره.

إطعام المسكين في المنام، تشير الى الخوف.

فعل الخيرات والحسنات في المنام، عموما يشير الى التوبة عن فساد أو صلة رحم وهي تفريج عن الهموم، والله تبارك وتعالى اعلم واجل.

Add a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *