fbpx

تفسير الجنسيات في المنام، هل للجنسية تأويل؟

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين، الجنسية هي تلك الرابطة التي تجمع بين الفرد ودولة معينة خاصة في الجانبي القانوني والسياسي، أي أن الفرد المواطن يصبح دا علاقة جدلية مصلحية مع الدولة التي يحمل جنسيتها سواء من ناحية الحقوق أو الواجبات، وقد يغيير الفرد جنسيته بحسب اعراف كل دولة، لكن هل للجنسية في المنام، تأويل معين، سواء بتغيير الجنسية في المنام، أو انعدام الجنسية في المنام، أو رؤية عدة جنسيات.

رؤية الجنسية بلدك في المنام.

من رأى في المنام كأنه يحمل جنسية بلده، مثلا مواطن مغربي يرى في المنام كأن له جنسية مغربية، أو مواطن سعودي يرى كأنه يحمل جنسية سعودية، فهدا يشير إلى الاستقرار و الانسجام مع الذات ومع المحيط وإلى التوفيق والازدهار في أمور الحياة، وكذا التمتع بالروح الوطنية.

رؤية جنسيات أخرى في المنام.

من رأى في المنام كأنه يحمل جنسية بلد غير بلده، فربما تشير إلى الانشغال بأمور دنيوية أو يكون لدى الحالم طموحات في الحياة تتجاوز واقعه وإمكانياته، قد تشير مثل هده الرؤى إلى الخلافات وتدهور العلاقة بين الشريك أو في المجال الأسري أو المهني.

في حالة ما إدا كان الحالم ينتظر الحصول على جنسية دولة ما أو يرغب في الحصول عليها فالتفسير يختلف عما سبق ويكون بحسب سياق الحلم، وما يفكر به الحالم، وقد يكون حديث نفس في بعض الاحيان.

رؤية أشخاص من جنسيات مختلفة في المنام.

تواجد أشخاص من جنسيات أخرى في المنام، غالبا ما يفسر بحسب علاقة الحالم بتلك الجنسيات في الواقع، سواء في المجال المهني أو الاجتماعي، وفي مثل هده الرؤى قد يكون رمز الجنسية ضعيفا أمام الرموز الأخرى وقد لا نأخد به.

في حالة عدم وجود أية علاقة للحالم بالجنسيات المتواجدة في الحلم فقد يشتق المعنى من أسم الدولة، او حالتها أو ما عرفت واشتهرت بها، من قوة / ضعف، أو بذخ / تقشف، أو علم / جهل، او جمال / قبح، أو فتنة / استقرار، أوتدين / انحلال .

طبعا يبقى سياق الحلم، والحالة التي ظهر فيها هؤلاء الاشخاص، والطريقة التي عرفوا بها بجنسياتهم، هي ما تحدد المعنى الدقيق للحلم، والله تبارك وتعالى أعلم .

محمد أزهار

من مواليد سنة 1972 متزوج وأب لثلاثة أبناء حاصل على دراسة جامعية في مادتي الفيزياء و الكيمياء و حاصل على دبلوم في التسيير . حاليا مساهم ومشارك في عدة جمعيات المجتمع المدني مند سنة 1994 و مسير شركة توزيع. أحاول دائما تطوير وإغناء رصيدي المعرفي والإطلاع على أهم المدارس والمناهج المهتمة بعلم تفسير الأحلام

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker