fbpx

العلاقة الجنسية عند الرجل ، و لماذا يجب أن تحذّر المرأة من الرجال؟ ( الجزء 2 )

استكمالا للحديث الذي بدأناه في الجزء الاول من هذا المقال نتحدث في هذا الجزء عن كون  التخيل عند الرجل  كبير ، و يوجه بذلك  طاقته إلى الأسفل ، في هذه الحالة هو في حالة تنويم مغناطيسي و  المعذرة على هذا الكلام لكنه منقاد فعلا بعضوه التناسلي ، و هدفه هو التفريغ ، و القضاء على هذه الطاقة التي هي بداخله.

و هنا يجب التنويه بأن كل شيء بيد الرجل ، لأنه قرر أن يتخيل ، لأنه لم يقرر ان يذهب بتفكيره لشيء اخر ، بل قرر ان يتخيل ، في ذهنه و قرر أن يراكم عدد الصور التي كان يتخيلها ، و هذا التراكم جسده و أصبح طاقة كبيرة فيه لا يستطيع أن يحتفظ بها في داخله و يتلزم عليه إخراجها خصوصا إذا تحولت إلى مشاعر و احاسيس ، لأن الطاقة تريد أن تعبر عن نفسها و تكون أقوى منه و يجب أن تخرج تلك الطاقة منه.
يجب أن نفهم ذلك جيدا
حيث أنه إذا كان عندك رجل يأتي نحوك و يقول لك كلام جميل او اي شيء تافه ، و تشعرين بانه قد تم في ذهنه تصورك و تخيلك و تشعرين بأنه يريد أن يخرج ما بداخله ، اي انه يريد أن يخرج الطاقة التي به ، و سوف يقول كلام يجب أن لا تصدقيه ، انت جميلة انت كذا و كذا ، انت الوحيدة ، و انت و أنت و انت ،، هيا لنذهب و نفعل كذا و كذا … لأنه يفكر بان يستوجب خروج تلك الطاقة ، هو يريد أن يذهب مباشرة إلى الهدف …لا كلام لا نقاش …و تجدينه قلق لأنه يريد ان يفرغ لا غير ،أو انه يريد ان يفعل بك اشياء رهيبة و تخوف ، إلا لهدف واحد هو التفريغ.
يجب الحذر من مثل هذه الفخ ، لأن الرجل ليس له اي مشاعر نحوك و ليس له اي رغبة في ان تكون هناك علاقة ، بل هو يريد أن ينزع الضغط الذي موجود بداخله فقط ، و انت هنا ،،
الرجل عندما يكون في حالة ضغط ، يرغب في التفريغ و هو في تلك الحالة يبحث عن الضحية التي سوف يفعل بها ذلك لأنه عندما يتخيل ، ذهنه سوف يقوم بالبحث عن الضحية المناسبة ، التي تتماشي مع تخيله  هو يبحث عن ضحية متفتحة ، متقبلة ، و فرحة و نستطيع أن نقول ضحية متحرشة أي أنها هي التي تناديه من أجل القيام بعملية التفريغ.
و من هنا يجب على المرأة ان تكون حذرة من هذا النوع من الرجال لأن هدفهم ليس حمايتك أو رحمتك ، بل هدفه هو التفريغ و الذهاب بدون عودة ، و المرأة لها دور فعال في ان تغير وجهة تلك الطاقة إلى إجابية ،
و الرجال يستعملون كل الطرق و الأساليب من أجل إقناعك على ان يقوموا بمثل هذه التصرفات ، حتي الطعن في انوثتك و طبيعتك كإمراة
كالقول بانك لست على مرام ، أو أنك ناقصة ، بما أنك لا ترغبين في القيام بما يرغب فيه لا تصدقينه ، هو يحاول فقط الحصول على مايرغب فيه فقط
و يحاول ذلك بكل المراوغات و الإحتيال ، و لكن إذا كنت متفتحة له كثيرا سوف يجعلك أنت كذلك في التنويم المغناطيسي و لا تدركين ما ترغبين فيه ،و هنا يكون الأمر قد إنتهي لأنك لا تعلمين لماذا أنت هكذا و تسقطين بيده ، و سوف تتبعين ما يفكر به و سوف يحتال عليك إلى غاية إفراغ طاقته.
للرجل ذبذبات قوية تتجه نحو المرأة و عنده قدرة كبيرة في الإقناع ، و الحصول على ما يرغب فيه لا تستهيني به ، و لهذا يجب ان يكون موقفك قوي ، ليشعر بانك منغلقة تماما على ما يطلبه منك …
و الشيء الغريب في ذلك أنه بالنسبة للمراة و الرجل ، لكن اكثر عند الرجل أنه عند ما يريد تفريغ الطاقة  الضمير يتدخل  و يقول للرجل ، إذن أنت فخور بما قمت به ؟؟؟؟؟…
لأن الرجل في تلك اللحظة يستيقظ و لكنه يكون متعب ، إذا لم يدري و ينتبه إليك و لم يحن عليك
في تلك اللحظة انت تكونين قد فهمتي هو لم يرغب إلا أن يفرغ طاقته لا غير.
إذن الرجل هنا ، يخرج الطاقة الكبيرة جدا جدا و هي الطاقة التي تخلق منها البشرية ، و لكن يجب أن نفهم شيء كبير لا يفهمه البعض ، هذه الطاقة التي يخرجها الرجل ، تكون إجابية إذا كان مسيطر عليها و متحكم بها و يعرف كيف يستعملها ، لأنها طاقة الإبداع و طاقة الخلق ، و المرأة دورها انها تطور تلك الطاقة و تحولها إلى شيء أخر ، و هذا أروع شيء في الوجود ، و لهذا فالرجل دائما محتاج بأن تكون المراة بجانبه تسانده لأنه يعطيها ، و هي تحوله و لهذا فإن الزوجين المرأة و الرجل هما أقدس زوجين على وجه الأرض
و على هذا فإن الطاقة التي يخرجها الرجل فيها طاقة إيجابية و سلبية إذا أعطى الرجل بطريقة بشعة خالية من الحب ،
و هنا الفرق أي هناك رجال أيديهم فوق القلب ، هو ليس جميل مثلما ترغبين به ، ليس ظاهر لك ، لكن يده فوق قلبه يحب ان يعطي الأشياء بجمالها و ليس ببشاعتها
لأنه ما يحدث عندما يريد الرجل افراغ طاقته الكبيرة و القوية ، إذا ما افرغها  بطريقة غير جميلة ، و لم يتماسك نفسه حتي يخرجها بطريقة جميلة سوف تظهر على المرأة سواءا كانت زوجته أو ليست زوجته لأن المراة سوف تكتسب  تلك الطاقة السلبية ، و تتاثر بها بالسلب ، و مهما كانت جميلة و جذابة ، فإن السلب الذي كان في تلك الإعطاء سوف يظهر على المراة فتصبح غير جميلة .
لكن الرجل إذا اعطى لزوجته ما به من طاقة عن حب و يده فوق قلبه ، سوف ينير وجه زوجته و سوف تصبح أكثر جمالا ،
يجب أن نعرف بان هذه الأمور ليست كما نتوقع و نظن ، هناك أمور خلفية لا ندركها ، حتي في هذه الأفعال من إعطاء الرجل و تقبل المرأة ، يوجد أشياء إذا لم تتبع بعض المبدا الأول و هو الإخلاص من القلب ، تكون عبارة عن تصرف أناني ، و بذلك سلبي ، يتاثر أحد الزوجين بذلك.
الطاقة التي يتقاسمها المرأة و الرجل هي طاقة كبيرة جدا و يجب أن نحسن إستعمالها ، و يجب على المرأة ان تدرك الفرق بين الرغبة من الرجل في التفريغ أو انه يرغب فيها فعلا ،
العلاقات الجنسية هي من اهم الأشياء بين الزوجين و هو يعتبر رئة التنفس بالنسبة للزوجين  لكن على شرط أن تكون بينهما تبادل حقيقي و ليس اناني
كما يجب التنويه أنه يجب على المرأة ان تكون حذرة من الرجال ، و ان لا تتفتح لهم ، و أن تعرف كيف تتعامل
ما اقوله ليس خارج عن الحقيقة  و أريد قبل كل شيء ان أوضح و لا اتهم أي أحد
و اعدكم بأنني سوف أكتب مقالات حول العلاقات الجنسية بين الرجل و المرأة ، لأن الأمر يتطلب ذلك  لأنني لا احب الجهل و اكرهه ، و لا اتحمل أن أسمع كلام غير منطقي في شيء مدروس ، أو منع شيء بدون أن يقول لماذا هو ممنوع
و اريد أن أبين بان الأمر لا يعود للمرأة وحدها بل الرجل له مسؤولية كبيرة جدا جدا  و نحن لا نذكرها كثيرا  و نريد دائما إتهام المرأة ، إلا أنه ليس كل ما يقال صحيح و ليس كل ما يقال غير صحيح و لهذا يجب أن نعرف وأن نفرق بين ما هو صحيح و خطا.

سليمة سليماني من الجزائر 

خاص بموقع أزهار لتفسير الأحلام 

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker