أهمية النوم

أهمية النوم ،سلسلة ، احترم نومك تسعد بيومك ، نستمر في طرح التساؤلات الأفكار المتعلقة بالنوم  ، قد لا يولي العديد من الناس الاهتمام بموضوع النوم ، لكن إدا ما تأملنا في هدا المكون او الزائر الليلي ، نجد أن الإنسان ينام في المتوسط 7 ساعات في  ، أي أن ثلث عمر الفرد يقضيها  في النوم .

فالشخص الدي عاش 90 سنة قضى 30 سنة كاملة في النوم ، والثلثين الباقيين يوزعا ما بين الأعمال الدينية والدنيوية ، لدى فأهمية النوم تأتي من هدا المعطى ألأ يستدعي منها هدا الأمر أن نفكر جليا في النوم فوجده في حياتنا ليس عبثا ، فهو آية من آيات الله سبحانه تعالى حيث ورد في سورة الروم ( ومن آياته منامكم بالليل والنهار) 23  . فالنوم عادة يكون بالليل لكن لضروف معينة قد ينام الإنسان في النهار وسوف نتطرق لهدا الأمر لاحقا .

وارتباط النوم باليقظة يشكل المفصل في هده الأهمية، فلا حياة مستقرة بدون نوم مريح وأي خلل في النوم يكون له تأثير مباشر أو غير مباشر على السير العادي لحياة مستقرة، وينعكس حتما على تحقيق الأهداف التي يرسمها الإنسان في حياته.

وللنوم أسرار مازال معظمها مجهولا رغم ما توصل اليه الباحثون والعلماء على مر التاريخ .

هل النوم انفصال وقطيعة مع اليقظة أم استمرارا لها ، فكل النظريات تبقى غير حتمية وحالات عديدة تفنذ كل نظرية .

ويبقى أهم ما يميز النوم هو تلك الرحلات التي يقوم بها النائم عن طريق الاحلام ، فهذا اللغز حير ومازال يحير البشرية جمعاء سواء العلم منهم أو الخاص ، وكل ما اكتشف من أسرار يبقى نقطة في بحر ، فعالم الاحلام لا حدود له لا في الزمان ولا في المكان ، وما أكثر العجائب والغرائب التي تحملها سواء للحالم او محيطه ، يبقى السؤال مطروحا دائما أين تذهب عقلنا أثناء النوم ؟ .

القليلون هم من يتحدثوا عن النوم   قد لا نلاحظ  بشكل واضح أو بالأخص لا نتوفر على معطيات تخص المشاكل المرتبطة بالنوم في مجتمعاتنا العربية وذلك لثلاث أسباب

1  –  عدم اهتمامنا بهذا الموضوع .

2 –  أننا لا نذهب الى الأخصائي أو الطبيب بصفة عامة إلا في الضرورة القصوى الحالات المرضية وغالبا ما لا نربط الأعراض المرضية بالنوم .

3- غياب أبحاث ودراسات متخصصة في مجال النوم.

وسوف نحاول في هده السلسلة ملامسة هذا الموضوع وطرح العديد من التجارب والأبحاث سواء التي أجريناها انطلاقا من الموقع أو من خلال الاستئناس بتجارب مراكز غربية ، وللعلم فإن موضوع النوم جد مهم وعلينا فعلا التصالح مع نومنا إدا أردنا فعلا بداية جيدة ليوم جديد  يتبع ….

محمد أزهار

من مواليد سنة 1972 متزوج وأب لثلاثة أبناء حاصل على دراسة جامعية في مادتي الفيزياء و الكيمياء و حاصل على دبلوم في التسيير . حاليا مساهم ومشارك في عدة جمعيات المجتمع المدني مند سنة 1994 و مسير شركة توزيع. أحاول دائما تطوير وإغناء رصيدي المعرفي والإطلاع على أهم المدارس والمناهج المهتمة بعلم تفسير الأحلام

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker